الوداع الاخير

جورنال الحرية

كتبت الشاعرة/ خديجة وقار _ المغرب

من تخال نفسك
يامن أسميته حبيبي
كنت.. سابقا اما الآن
فأنت…… لا تعنيني
كنت… عالما مقدسا
حسبته… لن يؤذيني
كنت حبيبي و نصيبي
وعهدا ولد على جبيني

كنت مخطئة حين ظننت
انك ضفتي و ينبوعي
وانفاسا تضم ضلوعي
ودما يجري في عروقي
فبئسا لما رسمته حياتي
من حظوظ بائسة كانت
سببا من اسباب مماتي

كنت مغفلة حين حسبتك
شرابا وماءا عذبا سيرويني
من جفاف السماء حين لا تسقيني
حسبتك هدية من الرب
او ملاكا يحضنني ليحميني
ظننتك عائلتي… وقبيلتي
حين تهجرني وتمنع توريثي
حسبتك نهاية الاحلام و الأماني
حين تفنى الدنيا ولا تنصفني
حسبتك جسدا…. يملكني
……………….. ويحتويني
فوجدت جسدك لا يعجبني
…………….ولا يستهويني
فانت لا تساوي……… عقلي
………………..و لا تفكيري
فلا تخال……. نفسك مهمّا
…..ً فامرك اصبح لا يعنني

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design