عَباءة الفن الراقي

جورنال الحرية

كتبت/ فاتن الداوود _ الأردن

اختلف العديد على تعريف ما هية الفن وما هي خصائصه , وصعب على العديد منهم وضع تعريف محدد لكلمة الفن لانها تحمل مفهوم واسع ومفتوح يحتمل كل التعريفات والاحتمالات , وقد يختلف من جيل الى اخر ايضا.

مثل ما عبر عنه الشاعر والمؤرخ الانجليزي هيربرت ريد Herbert read فكان رايه انه لا توجد اجابة صريحة حول مفهوم الفن الا ان مختلف انواع الفنون تشترك في اشكالها او هيئتها.

كما فسر الدكتور العُماني عبد المنعم الحسيني تعدد تعريفات الفن بسبب ارتباط الكلمة بالعديد من فروع المعرفة الاخرى وارتباطها بمختلف الانشطة الانسانية.

ومن هذا المنطلق الانساني الذي يجب اخذه بعين الاعتبار كل اهل الفن والعاملين فيه جميعا اننا لسنا بصدد التوغل عبر مشارب الفن المختلفة.

بل القصد منه التذكير اننا جميعا تحت عباءة الفن الراقي وتحت ظلال معاييره الجميلة التي لا تدخل في اللوحة الفنية فحسب بل تتوغّل ايضا داخل انفسنا وشخوصنا لا سيما في علاقاتنا الانسانية.

الفن خُلقَ ليعبّر عن كينونة الفنان ويعبر عن احساسه وصراعاته داخل اللوحة الفنية لا تتجاوز قماش الكانفس إن كنا بصدد التحدث عن فرع واحد من فروع الفنون المتشعبة.

الفن لغة تتوحد بها الشعوب المختلفة وهي أرقى انواع الاتصال الانساني بين فئات المجتمع لانها لغة الحوار والتحاور تتجاوز بها حدود اللغات التي تُنطقُ بها مختلف شعوب العالم.

فليكن شعارنا واحد وهدفنا مشترك يحقق المصلحة العامة والمضي نحو مجتمع راقي تحت مظلة الفن الجميل يسوده التواصل والحوار البنّاء للارتقاء نحو الأفضل

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design