بياناً رسمياً لجامعة كفر الشيخ بشأن واقعة التنمر بالطالب احمد عمر

جورنال الحرية _ مصر

كتبت / رشا عز

نشرت الصفحة الرسمية لكلية التربية الرياضية بجامعة كفر الشيخ بيانًا ، على لسان عميد الكلية الدكتور عبدالحليم عكاشة عميد الكلية، بشأن واقعة التنمر التي تعرض لها الطالب أحمد عمر في اختبارات القبول والقدرات للكلية من قبل أحد الدكاترة مسئولي الاختبارات بشان شكل الطالب، حيث قال البيان.

وأوضحت الكلية في بيانها ردًا على ما نشر أمس على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الطالب “أحمد غريب محمد كامل عمر” المتقدم لاجتياز اختبارات القبول بكلية التربية الرياضية جامعة كفر الشيخ: “نود أن نوضح أننا جميعا بدأ من الدكتور رئيس الجامعة وجميع العاملين بالجامعة موجودين لخدمة أبناؤنا الطلاب وإعطاء كل ذي حق حقه وتذليل العقبات أمامهم ونصحهم وإرشادهم إلى الصواب دائما”.

وأضاف البيان أن كليات التربية الرياضية عموما بجمهورية مصر العربية لها ضوابط وشروط للالتحاق بها ولذلك تم عقد عده اختبارات والمسماة باختبارات القدرات وتتم من خلال عدة لجان متخصصة وفقا لرؤية وإستراتيجية وزارة التعليم العالي، وحيث إن الطالب المتقدم يمر بعده مراحل أولها وبعد دفع المصروفات المقررة من قبل مكتب التنسيق الرئيسي للجامعات المصرية، أن يبدأ الطالب بالكشف الطبي المبدئي على القلب ثم ينتقل الطالب اللائق فقط إلى الاختبار الثاني وهو اختبار قياس الطول والوزن ثم ينتقل الطالب اللائق فقط إلى الاختبار التالي وهو اختبار القوام ثم ينتقل الطالب اللائق فقط إلى الاختبار التالي وهو اختبار السمات الشخصية، ثم ينتقل الطالب اللائق فقط إلى الاختبار الرياضي ويتم ذلك من خلال لجان سير محددة من قبل كنترول مسئول عن ذلك، ويتم استبعاد الطالب الغير مستوفي للشروط أولا بأول.

واستكملت الكلية في بيانها: “أما ما حدث لابننا العزيز، أحمد غريب محمد كامل عمر، فأنه افتقد أحد شروط القبول بالكلية في إحدى اللجان المتخصصة وهي لجنة القوام، وهذا ليس معناه أنه بهذا الوصف الذي يصف به نفسه على الإطلاق ومن الممكن أن يكون مبدع جدا ومتميز جدا عند التحاقه بأي كلية نظرية غير كلية التربية الرياضية”.

وتابعت: “نحن أبدًا أبدا لا نرضي بأن يهان لدينا أي طالب على الإطلاق بدليل أن أحد الأساتذة المتخصصين في اللجنة نفسها تحدث مع الطالب على انفراد ومن قرب نظرا لمراعاته نفسيًا وأوضح له سبب عدم قبوله وذلك

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design