الكويت

جورنال الحرية

كتب القس/ جوزيف إيليا _ ألمانيا


“للكويتِ” ببحرِ الدُّنى مركبُ
سيرُهُ لا يلينُ ولا يَتعبُ

يمخُرُ الموجَ لا يرتخي عزمُهُ
لمرافئِ ما يشتهي يذهبُ

ولقد ودّعتْ صعبَها وانثنتْ
حُرّةً لا يخوّفُها الأصعبُ

للحياةِ تمدُّ يدًا أزهرتْ
وبها حاضرٌ مثمِرٌ يُكتَبُ

يغسلُ الفجرُ في نورِها وجهَهُ
ومياهُ صفاءٍ لها تُسكَبُ

لا تنامُ على شوكِ مَكْرَهةٍ
وخيولُ هناءاتِها تلعبُ

للجَمالِ تقيمُ تماثيلَهُ
وعلى سُحُبِ المُرتجى تركبُ

وتغنّي مواويلَها عذبةً
أذُنُ الأرضِ مِنْ لحنِها تَطرَبُ

يا لبسمتِها حين ترسمُها
شفةٌ مِنْ شفاهِ النّدى أعذبُ

تجعلُ الكونَ أحلى وتُنعِشُهُ
فهْو مِنْ همْسِ نسمتِها أرطبُ

يا “كويتُ” رعاكِ القديرُ فلا
منكِ مجدُكِ رونقُهُ يُسلَبُ

وستبقينَ في قلبِ تاريخِنا
وطنًا بيدِ الشّرِّ لا يُصلَبُ
————————-

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design