خاطرة 67 في الكورونا

جورنال الحرية – بروكسل
كتب : فريد حسن
دلالات الارقام في الكورونا !
تحدثنا في دلالات الارقام عن عدد الاصابات اليومية في خاطرة – ثم تحدثنا عن الوفيات اليومية وعما تدلنا عليه تلك الارقام في خاطرة أخرى ؟
وما زال لدينا ارقام أخرى يجب دراسة دلالتها :
مثل مجموع الوفيات – ومجموع الاصابات – بل يجب دراسة ارقام غير موجودة يجب ان نصنعها نحن وهي نسبة الوفيات الى الاصابات!
إن مجموع الوفيات عندما يكون الرقم كبيراً يدل على فشل الدولة على استيعاب الصدمة وعدم اجراء الاحتراز والعزل الكافي وإغلاق أماكن نقل العدوى للحد منها ويدل على عدم معالجة المصابين مبكرا وفي المراحل الاولى بل تركهم الى مراحل لا يفيد فيها العلاج وخاصة انه لم ينزل اللقاح ولا العلاج الى الاسواق الى الآن – اما مجموع الاصابات فله أكثر من دلاله – فكلما كبر الرقم دل على تقصير الحكومات والشعوب والجهات الصحية والإعلامية وكل من له تأثير على البلد في ما يجب ان تقوم به ؟
وهناك رقم آخر له أهمية كبيرة : ولم تعتد منظمة الصحة العالمية ولا الدول التطرق اليه ألا وهو نسبة الوفيات الى الاصابات وهنا بيت القصيد وهذه النسبة كلما كانت قليلة دل ذلك على تطور الدولة وقدرتها على معالجة الموقف بحكمة وعقلانية – ودل على امتلاك الدولة اساليب علمية ومتقدمة في العلاج – ومستشفيات متقدمة مزودة بأحدث التجهيزات – ويشرف عليها اطباء مهرة – وممرضون وإداريون ملتزمون ناجحون – ومختبرات متطورة لا ينقصها شيء ؟
وتحاول الدول ان تثبت تفوقها وقوتها وقدرتها العلمية والحضارية في هذا المجال – وهناك دول وصلت فعلا الى تقليل الاصابات بعد اغلاق الحدود والعزل بين المدن بل والاحياء – وفرض الكمامة والتعقيم والتباعد المدروس وتوجيه الشعب الى اساليب النظافة وحصدت هي وشعبها نتائج مشرفة ترفع رأس البلد – بينما وجدنا دولا أخرى عجت مستشفياتها بالمصابين بل لم يبقى في أروقة المشافي مكان للاستلقاء انتظارا لتقديم العلاج !
نعم يجب ان نقيّم الدول والحكومات من خلال نجاحها أو فشلها في معالجة مشكلة الكورونا ونتائج معالجاتها التي تدل دلالة واضحة على الفشل او النجاح ؟
والى خاطرة قادمة استودعكم الله

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design