سنوات طويلة أفقدتنا غواليًا

جورنال الحرية

كتب/ جهاد حسن _ ألمانيا

عندما نفارق شخصًا غاليًا علينا يصعب علينا نسيانه وكل يومٍ نتذكره خاصة عندما نكون وحدنا والأشخاص الذين لهم مكانة كبيرة يستحيل نسيانهم لأنّ مكانهم في الروح والنفس والأيام التي مرت علينا عشنا فيها ضمن ظروف صعبة مستحيل أن يتحملها إنسان وهذا الذي علمنا الصبر ومواجهة التحديات التي نعيشها الآن
وأنا الذي صادفته من أمور استفدت منها بتجارب أعطتني خبرة لكي أكشف أي شخص من خلال تصرفات بسيطة وكنت خلال سنوات الحرب أجلس أتذكر مواقف كثيرة والشيء المؤلم الكثير من الأشخاص كنت أعطيهم مكانة كبيرة لايستحقونها وكم تعرضنا لضغوط متزايدة وكنت أجد نفسي وحيدًا مقهورًا نتيجة الظروف الصعبة التي مررت بها وشاهدت الكثير من الأشخاص سقطت الأقنعة عن وجوههم وكانوا يظنون أنفسهم أذكياء ولايمكن كشفهم وفي أبسط المواقف وضحت صورتهم والمؤلم عندما تكشف حقيقة شخص كنت تظنه صديقك القريب وتكتشفه مثل ما كشفت غيره يالها من سنوات مريرة مثل الحنظل .وكنا نظن الحياة ستدوم لنا وستعطينا مانريد وستبقى صحتنا الجسدية كم كانت ولكن للأسف الشديد سنوات طويلة أفقدتنا غواليًا وأشخاصًا أوفياء لنا كان لهم بصمة واضحة على مرور سنوات طويلة وكانت الخسائر التي تعرضنا لها لاتحصى بسبب تلك الحرب التي عشناها بظروف عصيبة من الصعب أن يتحملها إنسان

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design