بيروت

جورنال الحرية _ ألمانيا

كتب/ جهاد حسن 

جراحٌ وتمضي يابيروتُ
وتعودين أجمل المدن العربية
خلقتِ قويةً وستبقين قويةً
البارحة مضى من عمرنا
واليوم دعاؤنا لكي تعودي
متعافيةً من كل تعبٍ
بيروتُ لي حكاياتٌ وذكرياتٌ
عشتُ على ترابك سنواتٍ من عمري
فوجدتُ فيكِ الأرض الحنونة
سنواتٌ طويلةٌ مضت مسرعةً
ولكنّ حبكِ الكبير باقٍ
بيروتُ قلبكِ يتسع لكل الأصدقاء
كوني قويةً لاتحتاري
فكل من شرب من مائك يحنّ إليكِ
قلوبنا مشتاقةٌ لجمالك يا سيدتي
وحبنا باقٍ لترابكِ وأرزكِ
عافاكِ الله من كل الهموم
وستعودين أجمل المدن كما كنتِ

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design