لُبنانُ الأخضر

جورنال الحرية

بقلم/ نجلاء علي حسن

قصيدتي عن لبنان
———

وكأن الأرضَ تضنُ علينا

أن يبقى فينا بعضُ جمال
أن يبقى وطناً من أوطانِ العربِ
جميلاً بالخدِ كحبةِ خال
أن تبقى زهرةَ نيسانَ بيضاءَ
بلونِ ثلوجِ جبالِ الأرزِ
الساحرِ في لُبنان
أن يبقى صوتُ الفيروزة
يصدحُ ويغردُ في الأزمان
مازالَ هوايةَ بعضهمُ
أن يصبُغَ ثوبَ الفرحِ الأبيضِ
بدماءٍ حمراء
وكأن القدرَ الاسودَ يرفضُ
أن يبقى لبنانَ نقياً دونَ عناء
أن يبقى وطناً عربياً لايدفعُ يومياً
فاتورةَ حزنٍ من دمِ الشهداء
مازالَ الحزنُ يعشعشُ بالنفسِ
ومن سنوات
مازلنا ننعي سويسرا العربِ
على القحطِ وجفافُ الخيرِ
وكل الحربِ على ، ترهات
لكنَّ الأملَ النابتَ
في الجبلِ وفي السهلِ
وفي بيروتَ هنا لن يتأثر
ينثرُ رائحةً من زعتر
من نرجس من لوز اخضر
مازالَ السوسنُ مزورعاً
في لبنان والجوُ معطر
وحناجرَ صداحةَ أبداً
ما تعبت من قولِ
أحبُكَ يا لبنان
سيبقى لبنانُ الأجملُ
في دولِ العربِ
على مرِ الأزمان .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design