العيد أنْ

جورنال الحرية _ ألمانيا

كتب القس/ جوزيف إيليا

يسرّني أن أهنّئكم جميعًا بعيد الأضحى المبارك مع قصيدتي الجديدة هذه الّتي حاولت فيها شرح كيف يكون العيد عيدًا حقيقيًّا
متمنيًّا لكم المزيد من الأعياد والأفراح والبركات
———-

العيدُ أنْ نتلاقى
نسعى لنبقى رفاقا

صباحُ ما نشتهيهِ
يزيدُنا إشراقا

يديْ بكفِّ صديقي
محبّةً وعناقا

للأمسِ لسنا ننادي
ولننسَ ما كان شاقّا

فكلُّنا فيهِ كنّا
نلوّثُ الآفاقا

بسيفِ جهلٍ وحقدٍ
نقطِّعُ الأعناقا

العيدُ أنْ نتسامى
أنْ نهزِمَ الإملاقا

نبني قلاعَ سلامٍ
ولا نموتُ احتراقا

نشدو نغنّي ونمشي
لا ننحني إرهاقا

يغدو الضّعيفُ قويًّا
وقَزْمُنا عملاقا

نعيدُ غسلَ المرايا
ونوقِفُ السُّرّاقا

للنّورِ نبني قصورًا
ونهدمُ الأنفاقا

العيدُ ألّا نعاديْ
في أرضِنا أعراقا

والعيدُ أنْ نهتديْ أنْ
نلوِّنَ الأوراقا

نصدُّ سيلَ سوادٍ
زدنا بهِ إغراقا

العيدُ أنْ نرتقيْ لا
أنْ نرتميْ إخفاقا

نرى بنا كلَّ شيءٍ
مستيقظًا خلّاقا
———————–

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design