قصيدة جلنار

جورنال الحرية _ ألمانيا

بقلم/ اكرم وردة

جلنار
وكلما طرق الباب حنين
الغربة عودة
استرسل الكلام مسامعها
دعيني أسافر بالأمل
في حروف أنفاسك اتنفسها
نغوص في عمقها تحليلها
بالحرف ….؟
نطقها نقشها لوحات
غنائية إنشادها انغامها
تتراقص الأشجار أوراقها
تصفيقها …؟
والبلابل والعصافير
فيها تتناغم أصواتها
ينابيع المهجة تدفقها
بالصفاء والنقاء نشربها
والاشواق ارتوائها
كسر الظمأ ….؟
قبلاتهم احضانهم
دفء العناق تشابك الأيدي
لقائها طال فيه لغة العيون
اساطيرها ….؟
نعرج بين جنائنها ازاهيرها
نتأملها….؟
وحدائقها أشجار ثمارها
والرمان حمرته أروعها
قرمزية جلنار
لذتها
يزينها
تتراقص مع الأغصان
ورودها براعمها
جمال جمالها
من ألوانها نعشقها
هي الفردوس والروض منها
تعدد الألوان نعمة اشجارها
قطفها …..؟
والنحل والفراشات
محلقين فيها
من شذا حبات طلعها
يصنع الشهد دواء احلامها
عناق الشفاه ترويها
أمل متشبث في جذورها
متغلغلا
امتدادها
قمر الشرق /A.W

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design