شكرًا …. شكرًا

جورنال الحرية -ألمانيا

كتب : القس جوزيف إيليا

ما أروعكم
وما أنبلكم وما أخلصكم
وما أشدّ فرحي وفخري بصداقتكم
إذ بعد تعثّر خطوي وسقوطي وكسر ساقي في صباح الأحد ١٩ – ٧ – ٢٠٢٠ انهالت عليّ آلاف الرسائل من كلّ مكانٍ في العالم تتمنّى لي الشّفاء التّام العاجل ممّا جعلني عاجزًا عن الردّ عليها واحدةً فواحدةً فارتأيت الرّدّ على الجميع بهذه الأبيات قائلًا لكلّ من تلفن أو كتب تعليقًا أو رسالةً أو شعرًا أو أشار إليّ في صفحته أو دعا لي أو تحدّث عنّي :

شكرًا وشكرًا وألفَ شكرِ
أرسمُها لوحةً بشِعري

لِمَنْ أتاني بحرفِ لطفٍ
في سِرِّهِ ليْ دعا وجهرِ

ما أجملَ الحُبَّ مِنْ كرامٍ
جاءَ غنيًّا أثارَ فخري

بهِ نسيتُ الضّنى وحزْني
ولمْ أعُدْ ذاكرًا لكَسْري

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design