“التاسعة تستضيف عمالقة الإعلام”

جورنال الحرية- القاهرة

كتبت : هند عادل

في الذكرى الستين للبث التليفزيوني لماسبيرو.. استضاف الصحفي القدير وائل الإبراشي في برنامج التاسعه على شاشة التليفزيون المصري ملكة الشاشه المذيعه نجوى إبراهيم كما اطلق عليها الإبراشي وكما تحب هي ان تلقب بالمذيعه وليست بالاعلاميه. كما استضاف الفنان القدير ملك الاستعراض التليفزيوني سمير صبري وحديث مطول عن مجمل اعمالهم ومسيرة كفاحهم وأسرار وذكريات تذاع لأول مرة عبر برنامج التاسعه الذي يترأس تحريره الدكتور محمد يونس. وفي سياق الحديث تذكرت المذيعه الجميله نجوى إبراهيم لقائها مع كوكب الشرق ام كلثوم في تونس وهي تحي إحدى حفلاتها لصالح المجهود الحربي وتروي كيف سخرت كوكب الشرق من صغر سنها وقالت عندما رأتها حينذاك… انتم جايبين ليا عيله صغيره تجري معايا الحوار… ولكن سرعان ما غيرت كوكب الشرق رأيها في نجوى إبراهيم بعد ما اجرت معها الحوار بكل اقتدار وحرفيه. وظلت محتضنها بعد ذلك طول فترة الرحله وعندما زارتها المذيعه الشابه في بيتها بعد العوده من رحلة تونس أعطت لها عبوات من التونه كهديه ومكافأه لها على حسن إدارتها للحوار.. كما تذكر أيضا الفنان القدير سمير صبري لقاء من أهم اللقاءات التي أجراها في مسيرته الاعلاميه مع الجاسوسه انشراح والتي عفي عنها الرئيس الراحل أنور السادات وكيف أدار معها الحوار بمنتهي الهدوء وطلب لها منديل لتمسح دموع ندمها على خيانه الوطن وكيف نجح رغم هدوئه وثباته الانفعالي ان يستخرج منها كل ما لديها من معلومات. كما فتح الفنان سمير صبري ولأول مره خزانة أسراره وذكرياته مع العندليب الاسمر وروى حين اتصل به العندليب عبد الحليم حافظ من لندن وطلب منه عمل لقاء يجمع بينه وبين نجمة الفوازير نيللي في برنامج النادي الدولي وظهرت نيللي وهي تمسك بفنجان وتقرأه العندليب وأفصح صبري عن ان هذه الحلقه كانت بمثابة دعاية لأغنية قارئة الفنجان للعندليب من ناحيه ومن ناحيه أخرى لأثارة غيرة الفنانه سعاد حسني والتي كانت تربطها قصة حب انذاك مع العندليب… كما تلقى الإبراشي خلال الحلقة عده اتصالات هاتفيه ومنها اتصال السفيره نبيلة مكرم وزيرة الهجره وتحدثت عن ذكرياتها مع نجوى إبراهيم عندما كانت ضيفتها في برنامج بيت العيله والذي كشف عن الجانب الاجتماعي للسفيرة كزوجه وأم.. وكذلك تم استقبال تليفون من الإذاعية القديره إيناس جوهر رئيس شبكة الإذاعة الأسبق والتي بدأت حديثها بالترحيب بالأصدقاء الحضور ثم تحدثت عن جيل الرواد وعمالقة الإعلام الذين تتلمذت على ايديهم وعلى رأسهم الفنان الكبير سمير صبري.. وفي النهايه كل التحيه والتقدير لكل عمالقة الإعلام وكل القيادات الاعلاميه وكل زملائي الإعلاميين وعلى رأسهم الاستاذ والزميل وائل الإبراشي الذي أعاد للأذهان زمن عمالقه الإعلام. وكل سنه وانتم جميعا طيبين وبخير

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design