عندما يكون التصوير فن

بقلم الفنان والباحث التشكيلي/ عبد القادر الخليل

كما هو الحال في كل عام, مؤسسة La Fundación Castresana en Oña. تمنحنا معرضا فنيآ استثنائيا
في يوم الثالث من تموز الجاري كنت في حضور هذا المعرض بدعوة من ادارة المؤسسة وكان لي الشرف بمقابلة الشخصيات الهامة الذين تواجدوا في هذا المعرض للمصور Isaac Martínez *SACRIS*
ليس جديأ ان نقول إن التصوير الفوتغرافي هو فرع من الفن، كما انه ليس جديدآ ان يكون التصوير قادر على العثور على صور ذات جمال رائع. لكن من غير المعتاد عليه ان نجد الصورة الفوتغرافية تعمل كناقد امام المجتمع. ومن النادر ان نجد التصوير يلتقط الاشياء وتحولهم الى رموز معبرة وتعطي الصورة قراءة نقدية في اسلوب الجمال الرمزي العظيم.
وصل التصوير الفوتغرافي الى فئة الفن العظيم مع معارض المصور الامريكي Man Ray وخاصة مع المصور الهنغاري
Laszlo Moholyna في عام 1922 الذي صنع رسومات من الضوء، وعلينا ان نذكر دور المصور Gaspar Félix Tour Nachón الذي إستطاع ان يُنجز معارض مشتركة من لوحات وصور مع كبار فنانين الانطباعية في باريس في نهاية قرن التاسع عشر. يقدم لنا الفنان اسحاق في معرضه هذا نوعآ جديدآ في الفن الرمزي التعبيري على الرغم من أن عمله يُكمن في الجانب الواقعي. الصندويشة التي اغلى من احدى الكلاوي. وورق التواليت هو من عملة صعبة، والفخ الذي اخترعناه للصيد يصتادنا قبل ان يصتاد الفار, والتبغ الذي نُدخنه هو سيكار من الرصاص. نحن نغلق الكتب ونجفف الطبيعة ونترك الطيور بدون ظل ودون اوراق للشجر، بينا الحرية في موضع تساؤل؟ اولائك الذين هم احرار يرغبون ان يؤسروا في القفص. كم كانت الرمزية قادرة على الكلام كما نستوعبها في منجزات المصور اسحاق؟
ليس كل التصوير فنآ ولا يمكن اعتبار جميع اللوحات من الاعمال الفنية العظيمة, أما بالنسبة الى المصور اسحاق فيمكنني القوول ان لديه افكارآ فنية اكثر من العديد من اعمال الفن المعاصر. فإن الكاميرا التي في يد الفنان Isaac Martínez هي افضل من الريشة على مساحة الفرشاة المعروفة. ولا اشير فقط الى الجمال، لكن الى ما تحمله منجزاته. الى المسافة التي تصل اليها رموز هذه المنجزات. الى التعبير الذي يتجلى هذا النقد الحقيقي والنقد الاجتماعي والبشري العادل. ويجعلنا نفكر , تمثل صوره القيم التي فقدناها، وتمثل موضوعات الروح البشرية. الم نشاهد حقيبته الفارغة التي تفرض علينا ان نفكر. صحيح ان العديد من الاحلام ممكن ان نحملها في هذه الحقيبة, ومع ذلك فهي فارغة اليس كلنا مسافرين؟ لكن في نهاية الحياة فقط نحمل الاعمال الصالحة والحسنات . من المؤسف ان الحقيبة فارغة ولا نحمل شيء.
الفنان Isaac Martínez يتوجه الى المجتمع بلغة الفلسفة الرقيقة الجميلة والاعمال التي استطعنا ان نشاهدها في هذا المعرض الكبير كلها اعمال متحفية وتتساءل عن الفن في بعض الجوانب، بخلاف الجمال.
عندما ينقل التصوير الفوتوغرافي المشاعر والاحساس فهذا هو الفن الاصيل. لان التصوير الفني هو الذي يتجاوز مجرد الواقع. وبقدر ما نتمنى الا تخرج الصورة عن طريق الصدفة.
إن التقاط صورة مثل تلك التي رايناها هو نتيجة الملاحظة والتفكير والمفهوم. الفكرة وراء الصورة هي ماتدعم الرسالة التي تعبر عنها، وهي معبرة في حد ذاتها.
نحن لا ندرك الصورة كإنتاج تقني فحسب، بل هي ايضآ انعكاس حقيقي للرأي. وتعكس رؤية المؤلف، تحفز اعمال الفنان اسحاق الخيال والابداع ، وتدعوا الى الحاجة الى التعليم المستمر. قبل جزء من المجتمع ياخذ المخاطر البصرية في المفاهيم الشخصية لان مفاهيمه يتم تمريرها في راي المشاهد. على الرغم من جميع المخاطر، فإنني اثني على ابداعه الذي يمر في عمق الفكرة التي يُعبر عنها. وأضيف انه في التصوير الفوتوغرافي كما هو الحال في جميع الفنون، إن الفكرة هي الاكثر صلة والاكثر أهمية.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design