عذرا لتاريخ الأرض ؛ نحن لسنا أنتم !

كتبت/ مها زغلول _ الأردن

تعلّمنا من مسارات وتجارب وامتلاءات كينونة الفن ..
والآن .. لنا أن نحلم ونتحرر ونستقل ونهلوس بين فقاعات الحياة بفضاءات جامحه نومض من خلالها رؤيا فنية مستقلة بنا فيها اللازمان واللامكان الخاص بنا ..
دعونا ندفّيء أحاسيسنا وتخرج بملاذ الغموض ؛؛ ونوقظها ببصيرتنا التي طالما كانت من بين ثقافات شتى .. لتكون لنا الرصيد الحقيقي لنا ولإنسانيتنا لتخرج إلى النور بعدما كانت بشرنقة التخمير لتلامس الأرض بخيال ثائر من مجرات شغفنا بالفن ..
دعونا نستقل بفانتازيا عالمنا الذي يحمل ألغازا عاصفة تتخلل أناملنا إلى تلك المساحات الجرداء ..
دعونا نحلم ونلوّن أحلامنا بآمالنا ..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design