الكورة والكورونا

بقلم/ سمير زكي

كعادتنا دائما نتعامل مع الأمور الرياضية بشخصنه .. والأساس فى التعامل فى كل هذه الأمور الرياضية..المصلحة الشخصية وليس المصلحة العامة ..ورغم الدول الأوربية التي تأثرت بجائحه الكورونا خلال الشهور الماضية .. إلا انها عادت سريعا واستئنفت النشاط واكملت دوريتها.. وكان ابن مصر صلاح هو النجم العالمي الذي شرفنا والبسمة الدائمة للشعب المصري وللرياضة المصرية..ورغم ذلك تفرغنا نحن للعشوائية وعدم وضوح الرؤية للرياضة المصرية رغم صدور قرارات الدولة باستئناف الأنشطة الرياضية والبدء في الدوريات المختلفة.. إلا أن أصحاب المصالح الشخصية شتتوا القائمين على الرياضة المصرية.. نلعب الدورى ام لا ..جدل وهرتله والكل يغنى على ليلاه.. المصالح الشخصية تحكمنا للأسف الشديد ….
ومازال الأمر مُعلق ..والكل صامتون … ومازالت الأزمات تكشف عشوائيتنا …

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design