فتح الحدود التونسية لإنقاذ الموسم السياحي

كتبت/ فريهان طايع

تونس تفتح حدودها الجوية والبحريةبعد أن اغلقتها لمدة ثلاثة أشهر
تونس الدولة العربية الوحيدة التى أقدمت على هذه الخطوة بعد أن اغلقت تونس حدودها البحرية و البرية و الجوية فاليوم بتاريخ 27 جوان 2020 تستقبل تونس طائرة قادمة من باريس و على متنها تونسيين مقيمين في فرنسا
و اليوم تعلن تونس عن 9 رحلات قادمة من نيس و من باريس جينيف ،بولونيا ،روما ،ميلانو ،فرانكفورت
اليوم تستقبل تونس أبناءها العائدين من الخارج لأول مرة بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر وفق بروتوكول صحي حيث أعلنت وزارة الصحة اليوم الخميس قائمة البلدان المصنفة ”خضراء” (ذات الانتشار الضعيف للوباء) والبرتقالية (ذات الإنتشار المتوسط للوباء)، و في إطار إتخاذ الإجراءات اللازمة و الوقائية و منها تطبيق التباعد الجسدي وارتداء المغادرين والقادمين الكمامات الطبية كما فرضت تونس على القادمين من بعض الدول ابراز نتائج تحليل مخبري (RT-PCR) يتم عمله قبل السفر بـ ثلاثة أيام على أن لا يتجاوز تاريخ إجرائه خمسة أيام عند الوصول
فيروس كورونا قد أثر على الوضع الاقتصادي التونسي و قد سبب تراجع في القطاع السياحي بنسبة خسائر كبيرة وصلت لحد مليار خسائر في قطاع السياحة و هو أسؤا ركود شهدته البلاد التونسية منذ 60 عام و فتح الحدود أمام السياح يعتبر تحدي و مجازفة لإنقاذ الموسم السياحي حيث صرح وزير السياحة محمد علي التومي، في تصريحات إذاعية، بأنه “تم رسميا إدراج تونس في قائمة المناطق الآمنة كوجهة سياحية من قبل منظمة عالمية للسياحة”.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design