الفنانة التشكيلية المغتربة منيرة الأشقر

بقلم الفنان والباحث التشكيلي السوري/ عبد القادر الخليل _ أسبانيا

قال احد الفلاسفة في المانيا:
( إن الدولة التي تعيش الماساة والظلم هي الدولة التي تنجب كبار المبدعين.
لم اعطي هذه العبرة عن عبس, بل انا واثق بانه هكذا يحدث. جولة بسيطة امام منجزات الفانة السورية منيرة الاشقر تكفي المتلقي كي يعرف عن الابداع وكي يعرف عن هموم الشعب السوري وتضامنه امام العنف وامام الظلم . هل هناك دولة في العالم عانت الظلم والعدوان الخارجي كما هي بلاد الشام؟, وهل هناك شعب شرب الحنظل ولم يخضع للعنف كما هو الشعب السوري؟
اي سوري يستطيع ان يحكي عن تجاربه في سنين العدوان, بينما الفنان السوري يُجسد في منجزاته مصائب مختلفة ويشرح عن هموم المجتمع عامة. من لايعرف تاريخ سوريا من الصعب ان يستوعب من حديثي الشرح الوافي . بينما لو ينظر في منجزات الفنانة السورية منيرة الاشقر فإنه لن يحتاج لأي شرح. فنانة مبدعة في تصميم اعمالها الفنية الغنية في لغة الرمز والتعبير.


تم استخدام مصطلح التعبيرية كما نفهمها في هذا اليوم في عام 1912 . حين ذك اراد الفنانون التشكيلين في المانيا ايجاد حركة خاصة تُعارض المراقبة النازية بشكل مكثف ومباشر وشخصي لحالة ذهنية الفنان. كان الفن التعبيري يحتوي على عناصر مشتركة ومعينة.اعادة تقييم مفهومية الجمال والتبسيط الجذري للتفاصيل والالوان المكثفة. وتمكن الفنانين التعبيرين من تكثيف الاحساس. لننظر الى لوحات الفنانة منيرة , لوحات تجعل الجاهل مثقف , وذلك من منبع الاحساس, لان لوحاتها جاءت من طابع داخلي احساسي وروحي. وجسدت منجزات من قمة التعبير الجماعي نشأت التعبيرية التي نتحدث عنها كإتجاه اجتماعي تاريخي. مع ذلك يمكن فهم التعبيرية بانها موقف اي فنان حتى ذلك الزمن. عادة مانفهم التعبيرية على انها تشوه الواقع للتعبير عن الطبيعة والانسان بطريقة اكثر ذاتية مع إعطاء الأولوية للتعبير عن المشاعر بدلأ من الوصف الموضوعي للواقع. يمكن فهمها بهذه الطريقة, لكن يصعب ان نفهمها بهذا النوع في منجزات الفنانة منيرة الاشقر, لان الفنانة اخذت من التعبيرية الهدف ومن الرمزية الانارة, ومن التجريدية الحرية ومن الواقعية الموضوع, ومن المرأة سادسة الحاسيات ومن سورية اللغة الفصحى.في لغتها الفنية الخاصة. وهكذا تُنعش ابصار المتلقي في الوان الامل, وايضا في الوان الشجن, وفي الوان الحزن والكأبة, كما تُعطي في كثير من الوانها احلام المستقبل وانارة السلام.
تعكس الفنانة منيرة في لوحاتها عن تعابير المرارة التي غزت الاوساط الفنية والفكرية في عهد العدوان والحرب , وتسببت هذه المرارة برغبة قوية من الظالمين في تغيير الحياة , أما الفنانة بحثت عن ابعاد جديدة في الخيال وفي ايجادة اللغات الفنية . وصف حقيقي للظروف الاليمة التي عاشت بها. كشفت التعبيرية عن الجانب الاحساسي من الحياة والوجع الوجودي للفرد.

وحاول بعض الفنانين ايثار التأثير على المشاهد للوصول الى الجانب العاطفي الداخلي. بينما في منجزات الفنانة منيرة الاشقر نرى هذه المشاعر الفردية لكن لا تريد اثارة الاخرين من الناحية العاطفية بل كي يعرف الاخرين عن الحقيقة. كي يعرف كيف عانى المجتمع الخوف.والموت والدمار وفقد الحرية. وجسدت لوحات بألون كثيفة احيانأ, وبالوان شفافة في اخرى كي تعطي فاعل اللون في معرفة الاحساس الداخلي, كي تقص للمتلقي لقطات من الواقع المر ولتشرح له عن انواع من الفرح الذي غاب عنها في تلك السنين.


تُدافع الفنانة منيرة في التعبيرية عن الحرية الفردية, عن حرية العقيدة, حرية المرأة عن حرية المجتمع في اختيار السلام, عن المساواة بين الرجال والنساء, عن التضامن الاجتماعي, عن العادات والتقاليد ضمن حدود الاحترام وعدم اساءة الاخرين مهما اختلفت الوانهم وعقيدتهم. هكذا اشاهد التعبير الذاتي, والعاطفة والموضوعات في منجزات الفنانة منيرة الاشقر. . حاولت ان تعكس رؤية ذاتية متعاطفة مع جميع المجتمع في الواقع. وتتظاهر امام الطابع التعبيري لوسائل الاعلام . التي اكتبست أهمية ميتافيزيقية وفتحت اشياء اخرى ليس لها مصداقية على ارض الواقع . على الرغم من أن العديد من الفنانين في يومنا هذا يسيروا في جماليات مختلفة اجتمعوا معأ في التعبيرية , الا أن انشغال الحركة بالمحتوى الشخصي للعمل ساد دائمآ على الانسجام والتشابه مع واقع أشكاله. نعطي الاهمية للرؤية الداخلية للفنان وليست للحياة اليومية. وهذا في بعض الاحيان يمكن ان ينتج فنآ رمزيآ ام تجريديآ , وفقآ لإهتمام الفنان وأساليبه.


الفن يُحوِل كل المفاهيم الى افكار. بالطبع, مهما كانت الضرورية ولان اللوحة حين تفقد الفكرة تفقد الجمال, حتى وإن كانت لوحة طبيعية, العمل الفني إذا سلبنا منه الرسالة فيكون نسخ . وهنا يختلف التعريف , الفنان يرسم بعض الاشياء لكن رسالة الفنان هي الاهمية في كل لوحة وهي الفكرة, بينما الرسام يمكن ان يكون ادق من الواقع واجمل من الصورة, فلا يمكن ان يُقارن عمله في العمل الفني. , قد تفوق على الأمراض دائمآ العاطفية. , ويعتبر الفنان العبقري المبدع كل من يجيد الرسم.. وهذا مايغمر كل الجوانب الفنية تقريبآ , واشكال التعبير داخل كل هذه الاوجه تصبح انماط من الحياة.
Abdul Kader Al Khalil. 24/6/2020
الفنانه التشكيليه منيره حمد الاشقر
Munira Elachkar
– من سوريا السويداء
– حاصله على الترتيب الاول على القطر في الثانويه الفنيه لعام ١٩٨٩
– درست اجازه في الفنون الجميله قسم الاتصالات البصريه وتخرجت من جامعه دمشق١٩٩٦
– حاصله على منحه دراسيه من وزاره الثقافه ايفاد داخلي
-مدرسه لماده الرسم والتصوير في مركز الفنون التشكيليه منذ عام ١٩٩٦
– شاركت بعده معارض خاصه بوزاره الثقافه وأخرى متفرقه في سوريا -وفي مصر – وبأكثر من أربعون معرض في اسبانيا ومدنها
– عضو اتحاد الفنانين التشكيليين في سوريا
– عضو مجلس نقابه منتخب في اتحاد الفنانين في السويداء في عام ٢٠٠٤ لمده ست سنوات
– عضو في رابطه الفنانين المتضامنين في اسبانيا منذ عام ٢٠١٦مدريد.
/círculo de pintores/ solidarios/
– رئيسه مركز الفنون التشكيلية في مديريه الثقافه في السويداء منذ عام ٢٠٠٣ لغايه ٢٠١٥ تاريخ انتقالي لاقامتي في مدريد
– أستاذه محاضره في قسم الاتصالات البصريه في السويداء في كليه الفنون الجميله الثانيه ومنسق أكاديمي في القسم بمذكرة رقم ١٧ تاريخ ٦/١٢لعام ٢٠١٤
– تم تكليفي مسؤوله قسم ثقافه الطفل في مديريه ثقافه السويداء بكتاب رقم ٦٦٨٩ تاريخ ٢٧/٣/٢٠٠٩ لغايه ٢٠١١
– عملت برسوم الأطفال في مجلات خاصه عده سنوات
– عضو لجنه الإشراف ورئيسه اللجنة التنفيذية لملتقى التشكيل من وحي الأدب في وزاره الثقافه المقام في السويداء بدورات الخمس من عام ٢٠١٠ لغايه عام ٢٠١٥
– عضو باللجنه التنظيمية لملتقى النحت الدولي المقام في السويداء لمده ثلاث سنوات والمقام في عام ٢٠٠٨ في بلده سيع _وفي عام ٢٠٠٩_٢٠١٠ في منطقه تل جنجله ومدرسه ومشرفه فيه على ورشات الرسم والتطبيق للأطفال.
– عضو بلجنه اختيار ملكات الجمال في السويداء
– مشاركه بورشات الدعم النفسي من خلال الفن للوافدين والمتضررين من الحرب في سوريا مع دائره العلاقات المسكونيه في السويداء بدعم من خلال مفوضيه الامم المتحده لشؤون اللاجئين UNHCR .
-مقيمه حاليا في مدريد ومتفرغه للعمل الفني

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design