ما هي الدروس التي يمكن أن نتعلمها من الدول الآسيوية التي خرجت من الحظر؟!

كتب/ محمد كامل الجندي

سؤال يطرح نفسه ويميل للتعجب أيضا ما الذي يمكن أن نتعلمه من الدول الآسيوية بعد خروجها من الحظر وخاصة بعد ظهور موجه ثانية من فيروس كورونا تكاد تكون أشد فتكاً بالإنسان…

تقول البروفيسورة جينيفر روهن، عالمة بيولوجيا الخلية، بعد مراقبتها لكيفية تطور الوباء في دول آسيا ومن ثم انتشاره في جميع أنحاء العالم، إن حدوث الموجة الثانية من عدوى فيروس كورونا لم تعد مجرد احتمال، بل بات السؤال الذي ينبغي طرحه الآن هو متى ستحدث وكم ستكون مدمرة”.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن فيروس كورونا المستجد قد لا يختفي، وسيتطلب إبقاؤه تحت السيطرة جهداً هائلاً. فحتى البلدان التي اتبعت استراتيجيات فعالة للتعامل مع الوباء من خلال إجراء الاختبارات ورصد تطور الفيروس وإدارة عمليات الإغلاق (مثل كوريا الجنوبية واليابان في آسيا، وكذلك ألمانيا في أوروبا ) شهدت تصاعداً جديداً في عدد حالات الإصابة ما أن خففت القيود المفروضة.واقترح فريق الاستجابة لكوفيد 19، التابع للاتحاد الأوروبي، هذا الأسبوع أن تستعد أوروبا لموجة ثانية من انتشار الفيروس.وتقول مديرة الفريق أندريا آمون وفقا لتقرير نشرته صحيفة الغارديان “السؤال المطروح الآن هو متى سيحدث ذلك وكم سيكون حجمه؟”.
ويتعين الآن، على الحكومات في جميع أنحاء العالم أخذ الاحتياطات اللازمة.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design