كورونا لم يمنع الإرهاب في أفغانستان

كتبت / فريهان طايع

على إثر ما يعيشه العالم من مخاوف من فيروس كورونا الذي هدد حياة الملايين حول العالم و ظن البعض أن العالم انشغل بالفيروس و أن الإرهاب قد انتهى لكن قد عادت موجة الإرهاب مؤخرا بطريقة أكثر دموية و عنف فقد قتلت حركة طالبان 291 عنصرا من قوات الأمن الأفغانية خلال الأسبوع الماضي لتتصدر هذه الحركة الإرهابية باقي الحركات السابقة حيث صرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني، جاويد فيصل، إن الأسبوع الماضي كان “الأكثر دموية” في 19 عاما من النزاع الدائر بالبلاد ،حيث نفذت طالبان422 هجوما في 32 محافظة مما انجر عنه مقتل 291 في صفوف قوات الأمن و إصابة 550 جريحا
في ظل هذه الأوضاع التى تشهدها أفغانستان مع صعوبة الوصول إلى مفاوضات للحد من أعمال العنف فقد تعهد الرئيس أشرف غني إتمام عملية إطلاق سراح السجناء من طالبان، وهو شرط أساسي لبدء مفاوضات سلام مع الحركة وطي صفحة قرابة عقدين من النزاع.
حيث أطلقت السلطات سراح نحو 3 آلاف سجين من طالبان، وتعتزم إطلاق سراح ألفين آخرين بموجب الاتفاق الموقع بين الجانبين وواشنطن في فبراير.
في انتظار إلتزام حركة طالبان بوعدها للجؤء للسلام مقابل تسليم المسجونين
مع تخوف السلطات من عدم الإلتزام بوعد حركة طالبان في الكف عن أعمال الشغب و الفوضى و خاصة في ظل ما يعيشه العالم من صعوبات لا تحصى و لا تعد ليتزايد الوضع خطورة في أفغانستان التى أصبحت تشكل خطر على العالم ككل مع إستمرار حركة طالبان في نشر الخوف و الرعب و القتل بطريقة دموية

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design