“راشد العوضي “مديراً تنفيذياً لأكاديمية الإعلام الجديد.

دبي، الإمارات العربية المتحدة :

متابعة / عاطف البطل

تقرر تعيين راشد العوضي مديراً تنفيذياً لأكاديمية الإعلام الجديد، المؤسسة الأكاديمية الأولى من نوعها في المنطقة التي تستهدف تأهيل وبناء قدرات كوادر عربية قادرة على قيادة قطاع الإعلام الرقمي سريع النمو إقليمياً وعالمياً.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” افتتح أمس الأكاديمية التي تستهدف تجهيز أجيال جديدة من المتخصصين في الإعلام الجديد، والانتقال بالكوادر الوطنية لمستوى احترافي جديد على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى تأهيل وبناء قدرات خبراء ومدراء التواصل في المؤسسات الحكومية والخاصة، وكذلك تدريب وإعداد مؤثرين جدد على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل احترافي، وذلك عبر مجموعة واسعة من البرامج والمساقات العلمية في مجال الإعلام الرقمي باستخدام تقنيات التعليم عن بعد، وبالاستعانة بمجموعة من ألمع العقول العالمية المختصة بهذا المجال من أكاديميين وخبراء ومؤثرين يحظون بمكانة وشهرة دولية واسعة، بالإضافة إلى ممثلين لأهم 4 شركات عالمية في مجال الإعلام الجديد ضمن طاقمها التعليمي، وهذه الشركات هي: فيسبوك وتويتر ولنكد إن وغوغل.

مؤسسة تعليمية واعدة :

وقال راشد العوضي المدير التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد: “تشرفت بتعييني مديراً تنفيذياً للأكاديمية، وأسعى من خلال هذه المهمة التي جرى تكليفي بها إلى تسخير كل ما لدي من خبرات لخدمة الأهداف التي تم إطلاق هذه المؤسسة التعليمية الواعدة لتحقيقها، وذلك بالشراكة مع فريق العمل المميز من أكاديميين وخبراء ومؤثرين يحظون بمكانة وشهرة دولية واسعة، بالإضافة إلى ممثلين لأهم 4 شركات عالمية في مجال الإعلام الجديد وهي فيسبوك وتويتر ولنكد إن وغوغل.”

وأضاف: “تستهدف أكاديمية الإعلام الجديد المساهمة في إبراز نماذج إيجابية من الشباب الإماراتي والعربي متفاعلة مع القضايا المجتمعية العالمية، وتكون مهمتها بناء جسور للتواصل مع العالم.

وتابع: “ستعمل الأكاديمية من خلال مساقاتها وبرامجها المبتكرة على تعزيز قدرات وإمكانيات المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل توفير محتوى هادف نافع للآخرين بالمعلومة الدقيقة، وناشر للأفكار والمبادرات المجتمعية والإنسانية التي يزخر بها الوطن، كما أن الأكاديمية  ستؤدي دوراً مهماً في خلق فرص العمل وتوفير مسار مهني محترف لمنتسبيها من خلال تطوير المهارات وتشجيع الاستثمارات العامة والخاصة في قطاع المعرفة والتكنولوجيا، بالإضافة إلى بناء القدرات وتعزيز الخبرات الرقمية لدى مسؤولي الإعلام المعنيين بإدارة المنصات الرقمية في المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية في دولة الإمارات ودول الخليج، وتزويدهم بالقدرات والوسائل التي تساعدهم في التألق والإبداع على الساحة الرقمية.

خبرات متنوعة:

 ويمتلك العوضي أكثر من 18 عاماً من الخبرة في التسويق والاتصال، تولى خلالها العديد من المناصب رفيعة المستوى في شركات متعددة الجنسيات في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الهيئات الحكومية الإماراتية. وقبل تعيينه مديراً تنفيذياً لأكاديمية الإعلام الجديد، تولى العوضي منصب نائب الرئيس الأول للتسويق والاتصال في مركز دبي المالي العالمي، حيث قاد عمليات التحول نحو اعتماد الوسائط الرقمية وتسويق المحتوى.

وقبل ذلك، قام العوضي بتأسيس وإدارة شركة استشارية رقمية متخصصة في إنتاج محتوى واقعي لوسائل التواصل الاجتماعي، مع اهتمام خاص بالموضوعات التي تركز على الثقافة العربية.

وفي فترة سابقة، شارك العوضي شقيقه محمد في تأسيس إنتاج، وإخراج، واستضافة برنامج السفر الاجتماعي الحائز على الجوائز “بيتا بلانيت”، أول برنامج تلفزيوني اجتماعي متنوع الإطلاق في العالم. وتم تقديم العروض عبر منصة “جوجل” وبدعم من twofour54.

وفي عام 2009، أصبح العوضي أول موظف حكومي إماراتي يفوز بجائزة أفضل موظف اتصال للعام، من جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط، وفي فبراير 2020 تم انتخابه للانضمام إلى المجلس التنفيذي.

وخلال احتفالات اليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، تم اختيار العوضي كواحد من الإماراتيين الـ 40 الأكثر تأثيراً تحت سن 40″، وبرز اسمه ضمن قائمة فوربس لأفضل 50 شخصية من المؤثرين المتخصصين في التسويق والاتصال في الشرق الأوسط لعام 2020.

ويحمل راشد العوضي درجة بكالوريوس إدارة الأعمال في التسويق من جامعة هيوستن في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويشار إلى أن أكاديمية الإعلام الجديد تستهدف تعزيز مهارات المنتسبين لبرامجها المتنوعة المبنية على أسس علمية وعملية مدروسة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية بهدف تخريج أفراد مؤثرين ومبدعين مؤهلين لقيادة قطاع الإعلام والمحتوى الرقمي سريع النمو إقليمياً وعالمياً.

وتبدأ الأكاديمية مسيرتها التعليمية رسمياً في  7 يوليو 2020 بمجموعة مختارة من البرامج التعليمية وبنظام “التعليم عن بعد” الذي يوفر الوقت والجهد على المنتسبين للأكاديمية، وخصوصاً من الموظفين أو غير المتفرغين، وكذلك يتيح الفرصة أمام الراغبين من خارج دولة الإمارات في الانتساب للأكاديمية والاستفادة من برامجها التعليمية المبتكرة.

ومع انطلاق العملية التعليمية رسمياً في أكاديمية الإعلام الجديد في السابع من يوليو الجاري، عبر “برنامج رعاية مؤثري التواصل الاجتماعي” ويوم 2 أغسطس المقبل بالنسبة إلى “برنامج تطوير خبراء ومدراء التواصل الاجتماعي”، تعتزم الأكاديمية لاحقاً استحداث برامج متعددة، والإعلان عنها تباعاً لتلبية مختلف المتطلبات التعليمية التي يحتاجها المهتمون بالإعلام والمحتوى الرقمي، سواء كانوا يعملون في هذا المجال ويكسبون رزقهم منه بشكل حصري، أو من الراغبين في العمل بالمجال والتفرغ التام له، أو مسؤولي الإعلام في جهات حكومية أو مؤسسات وشركات خاصة الذين يديرون منصات الإعلام الرقمي لهذه الجهات.  

وجرى تصميم البرنامج الأكاديمي لأكاديمية الإعلام الجديد خصيصاً وفقاً لأفضل المناهج والنظريات العلمية والممارسات العالمية وأحدثها في مجال الإعلام الرقمي، وعبر الاستعانة بألمع العقول العالمية في هذا المجال، مما يجعله البرنامج الأكاديمي الرقمي الأكثر قوة وفعالية في المنطقة.وتضم الهيئة التدريسية والتدريبية لأكاديمية الإعلام الجديد مجموعة من أبرز الأسماء العالمية المرتبطة بمؤسسات تعليمية دولية كبرى وعلامات تجارية رائدة، ومن ضمن قائمة المدرّسين الرئيسيين في الأكاديمية كل من البروفيسور مات بيلي الذي يعد من أشهر خبراء الإعلام الرقمي حول العالم، ويقوم بتدريس الإعلام والتسويق الرقمي في جامعة ديوك الأمريكية، وكذلك البروفيسور جوان بابلو سانشيز وهو أستاذ في رابع أعلى برنامج ماجستير تصنيفاً في العالم. وبالنسبة للخبراء المتخصصين، يعمل مع الأكاديمية كل من كيلب غاردنر المختص في استراتيجية مواقع التواصل الاجتماعي، والذي قام بدور رئيسي في قيادة الإعلام الرقمي للحملة الرئاسية للرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، ونيل باتل الذي تعتبره صحيفة وول ستريت جورنال من أبرز المؤثرين على الإنترنت، وتيم آش الذي صنفته مجلة فوربس ضمن أهم 10 خبراء تسويق إلكتروني عالمياً. أما قائمة المبدعين الرئيسيين فتضم جاستن أوديشو الذي يعد من أهم شخصيات اليوتيوب والبودكاست على مستوى العالم ويتخصص في تعليم تحرير الصور والفيديوهات، وماتي هابوجا اليوتيوبر الشهير المتخصص في تدريس صناعة الأفلام الرقمية، وجاكوب ريغلين، وهو من ضمن أبرز المصورين الفوتوغرافيين عالمياً.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design