هؤلاء الأنانيون

كتب/ جهاد حسن _ ألمانيا

من الأشياء التي يقع فيها أشخاص كثيرون هي سوء اختيار أصدقائهم ومن خلال ماسمعنا من قصص وحكايات لايصدقها العقل خيانة الصديق وتركه وقت الحاجة إليه والذي يحز في النفس لماذا هذه الظاهرة كثرت في هذا القرن العجيب وكل يوم نسمع بعشرات القصص تحدث هنا وهناك مع أشخاص كانوا يثقون ببعضهم وفجأة يكتشف الصديق عدم أمانة صديقه فيصاب بخيبة أمل من صديقه الذي عاش عمره معه وكانا يتقاسمان رغيف الخبز ويسران لبعضهم البعض مايعكر صفو حياتهما ولكن للأسف الشديد هناك من نسي العهود التي أطلقها على نفسه أمام صديقه والذي يقلق :
لماذا هذا التغير المفاجئ؟ وما يلفت النظر ويثير الانتباه أنّ هناك من وصل به الأمر إلى خيانة صديقه
ومن المؤكد أنه بهذا فاقد لكل القيم والأخلاق وهذه الأنانية المفرطة التي يعاني منها الناس نتيجة عوامل كثيرة ومن خلال ماسمعنا ونسمع ونشاهد أشخاصًا لايفكرون إلا بأنفسهم وهؤلاء الأنانيون بفكرهم الخاطئ والذي وصل بهم إلى التخلي عن القيم والأخلاق
وكلما تعمقنا في البحث نجد التفكك والضعف الذي أصاب بعض الأشخاص والذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية والتي من أجلها يفعلون أي شيء بدون التفكير نتيجة أفعالهم المقززة

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design