الحظر الشامل يتسبب في وفاة طفلة بالأردن

كتب / محمد جابر

في مشهد يتكرر مراراً  تأخرت فرق الدفاع المدني في الوصول بسبب الحظر الشامل، فتوفيت الطفلة، قصة حقيقية وقعت في الأردن وأثارت وقائعها جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية.

فقد أثارت وفاة الطفلة ضجة كبيرة، وسط مطالبات بوقف العمل بالحظر الشامل الذي اتبعته الحكومة كوسيلة للحد من انتشار فيروس كورونا، بعدما ظهر والد الرضيعة الراحلة حورية الخلايلة، والبالغة من العمر 8 أشهر، بمقطع فيديو مؤثر عبر موقع “فيسيوك”، يوجّه فيه انتقادات حادة للحكومة والقرارات الصادرة عنها، باعتبارها سببا بوفاة ابنته، بحسب تعبيره.
ولاقى المقطع تفاعلا كبيرا من رواد مواقع التواصل، مطالبين بضرورة محاسبة الجهة المسؤولة التي تسبب تقصيرها بوفاة الطفلة بمركبة والدها في الشارع العام.
الداخلية: الإسعاف وصل بـ 10 دقائق!
أمام هذا الجدل، كان لابد للجهات الرسمية من التدخل، فقد أصدرت وزارة الداخلية بيانا أكدت فيه أن الوزير سلامة حماد وبتوجيهات من رئيس الوزراء تابع ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول ادعاءات مواطن بوجود تأخير من سيارة الإسعاف لإنقاذ ابنته ما أدى إلى وفاتها وذلك في إحدى المناطق التابعة المحافظة الزرقاء.

“حورية الخلايلة” طفلة صغيرة كانت بحاجة لرعاية طبية عاجلة..توفيت اليوم في انتظار سيارة الاسعاف بحسب والدها تلذي يقول أنه انتظر قدوم الاسعاف أكثر من نصف ساعة قبل ان تفارق الطفلة الحياة

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية: “إن مدير الأمن العام أوعز بتشكيل لجنة برئاسة مدير الدفاع المدني العميد أنور الطراونة للتحقيق بهذا الخصوص، حيث تشير المعلومات الأولية إلى أن سيارة الإسعاف وصلت إلى المواطن خلال عشر دقائق من طلب المساعدة، مشيرا إلى أن للطفلة سيرة مرضية منذ ولادتها ويعتقد أنها كانت متوفاة قبل وصول سيارة الإسعاف”.
كما أكد أنه سيتم نشر نتائج التحقيق حال استكمالها، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المقصرين في حال أثبتت نتائج التحقيق وجود تقصير ووفقا للقانون”.
بدء التحقيق
بدوره، أفاد الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام بأن لجنة تحقيق برئاسة مدير الدفاع المدني باشرت التحقيق في ادعاءات مواطن بالتقصير وتأخر سيارة الإسعاف عن إنقاذ ابنته ما أدى إلى وفاتها، مؤكدا أنه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيق قبل نهاية هذا اليوم، وإن ثبت وجود أي تقصير سيتم اتخاذ كافة الإجراءات ومحاسبة المقصرين ووفق أحكام القانون.
‏الأمن العام : ١١ دقيقة استغرق وصول سيارة الإسعاف لوالد الطفلة، و١٧ دقيقة الزمن الكامل منذ تلقي الاتصال وحتى وصول…

رئيس الحكومة: تفطر القلب
من جهته، دخل رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز على خط الأزمة، وعلق عبر حسابه في تويتر قائلا: “مشهد الطفلة المتوفاة، وأبيها المكلوم، يدمي القلب، اللهم امنحه وأمها الثكلى الصبر والسلوان”، مضيفا: “يجري الآن التحقيق في ملابسات الوفاة، وسيتم الإفصاح عن النتائج واتخاذ الإجراءات بحق المقصرين في حال ثبت أي تقصير، وفق القانون”.
11 دقيقة
وفي تقرير التحقيق للأمن العام، كشفت المديرية أن مدة وصول سيارة الإسعاف كانت “11 دقيقة و17 دقيقة الزمن الكامل منذ تلقي الاتصال وحتى وصول الطفلة المتوفاة للمستشفى، لافتا إلى أن اتصال والد الطفلة في الساعة 9:55 صباحا، ووصول الطفلة إلى المستشفى في الساعة 10:12”.

مشهد الطفلة المتوفاة، وأبيها المكلوم، يدمي القلب؛ اللهم امنحه وأمها الثكلى الصبر والسلوان.
يجري الآن التحقيق في ملابسات الوفاة، وسيتم الإفصاح عن النتائج واتخاذ الإجراءات بحق المقصرين في حال ثبت أي تقصير، وفق القانون.

وأكد التقرير أن “المحطة الأمنية لم تمنع والد الطفلة من المسير وعرضت مرافقته وهو من أصر على الانتظار بالقرب منها والتصوير، وهو ما ثبت من خلال التحقيقات وشهادة الشهود، ولا تقصير من الدفاع المدني والإجراءات المثبتة من خلال بيانات الاتصال، والسجلات الرسمية في المستشفى، والفيديوهات، تبين أن الإجراءات تمت ضمن معدل زمن الاستجابة الطبيعية وبوقت لم يتجاوز 11 دقيقة منذ لحظة البلاغ ولحين الوصول إليه”.
يشار إلى أن الحكومة الأردنية كانت أعلنت مؤخرا، الحظر الشامل لمدة 3 أيام بما فيها يوم العيد، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، فيما أثار القرار انتقادات في الشارع الأردني حيال إجراءات الحظر، خصوصا مع بدء العودة التدريجية والقطاعات المختلفة للعمل.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design