علاء عيد : كان من الممكن إنقاذ الدكتور وليد من الوفاة إذا تم وضعه فى العناية المركزة “

كتب / محمد جابر

عندما شعر الدكتور وليد يحيي بأعراض كورونا يوم الخميس الماضى تم أخذ مسحة منه فى نفس اليوم بمستشفى المنيرة وتمت إحالته إلى مستشفى التأمين الصحى بدلًا من رعايته فى نفس المستشفى.
وكان يجب وضع الدكتور وليد فى الرعاية المركزة بمستشفى المنيرة بعد إصابته بفيروس كورونا بدلًا من إحالته إلى مستشفى التأمين الصحى، مؤكدا أن زملاء الطبيب تقاعسوا للأسف الشديد فى التعامل مع حالته الصحية خاصة فى ظل تدهورها.

وأشار رئيس قطاع الطب الوقائي إلى أن مستشفى المنيرة بها رعاية مركزة على أعلى مستوى وكان من الممكن إنقاذ حياته من قبل زملائه الأطباء بدلًا من تحويله خارج المستشفى.

واكد أن جميع مصابى كورونا من الأطقم الطبية يتم حجزهم فى مستشفيات العزل الصحى ويتم تقديم الرعاية الصحية لهم على أكمل وجه، مؤكدا أن هناك ما يقرب من 800 طبيب وممرض ومسعف وعامل وفنى مصابون بفيروس كورونا.

وأكد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي” أن أي طبيب يصاب بفيروس كورونا يتم علاجه فى نفس المستشفى.

مؤكدا أنه يوجد رصيد إستراتيجى كبير من المستلزمات والواقيات الطبية فى جميع المستشفيات.

ووجهت وزيرة الصحة بفتح تحقيق عاجل في واقعة وفاة طبيب مستشفى المنيرة بسبب كورونا.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design