حوار مع ابن خلدون ……. كتب الباحث محمد قجة من سورية

 


808 / 732 للهجرة _ 1406 / 1332 للميلاد
_ طابت اوقاتك يا ابا زيد ؛ العالم العربي العظيم ؛ العالَم كله يذكرك باحترام وتقدير بعد ستة قرون من رحيلك . حدثنا عن حياتك التي دامت ثلاثة ارباع القرن ؛ ومراحلها .
أولاً == ولدت في تونس لاسرة من اصول حضرمية يمانية ، وجدي هو الصحابي ” وائل بن حجر ” . نزلت اسرتي في اشبيلية بعد فتح الاندلس ، وكانت لها مكانة سياسية وعلمية ، وحينما سقطت اشبيلية بيد القشتاليين نزحت اسرتي الى تونس .
ويمكن تقسيم حياتي الى ثلاثة اقسام تكاد تكون متساوية :
1 – الثلث الاول من حياتي كان في مدينة تونس ، وفيها تتلمذت على والدي ثم التحقت بجامعة الزيتونة وتخرجت منها
2 – والثلث الثاني جولات في مدن المغرب الكبير والاندلس : تلمسان وبسكرة حيث تزوجت ، وفاس وغرناطة وذهبت سفيرا الى ملك قشتالة في اشبيلية الذي عرض علي منصب مستشار له مقابل اعادة املاك اسرتي . ولكنني لم اقبل .
3 – وفي الثلث الاخير كنت في مصر التي قصدتها وعملت فيها قاضيا ومدرسا ومؤلفا حتى نهاية الحياة . ومنها رافقت جيش السلطان الذي مضى لكي يفكّ حصار تيمورلنك عن دمشق . وهناك قابلت تيمورلنك في محاولة لإقناعه بفك حصاره عن دمشق ؛ وعرض علي ان اكون مستشاره ولكنني تهربت من ذلك .
ثانيا – نحن نعلم ان مدينة القاهرة كانت محطتك الاخيرة وفيها ضريحك . ونريد الآن ان تحدثنا عن كتبك ومؤلفاتك .
== لقد استفدت من رحلاتي وعملي معلومات كثيرة حولتها الى كتب في المجالات التالية :
1 – علم التاريخ : وقد اوضحت ان التاريخ ليس مجرد سرد للاحداث ، وانما هو علم فلسفي له قوانين ونظر وتحقيق وتعليل لاسباب الحوادث والنتائج المترتبة عليها . مع اسبعادي للأساطير ، ودعوتي الى النقد التاريخي بعقلانية وموضوعية وحياد علمي .
2 – علم الاجتماع : وهو العلم الذي سبقت به الآخرين بمئات السنين ؛ وهذا العلم مع فلسفة التاريخ يشكلان محور كتابي ” العبر ” ومقدمته المشهورة التي ترجمت الى اكثر لغات العالم .
3 – علم الاقتصاد : وهو دراسة الاساليب الانتاجية انتقالا من البداوة الى الزراعة الى الصناعة التي هي اساس الاقتصاد ، وقد ركّزت عل رفض تدخل الدولة في مجالات الانتاج والتجارة .
4 – علم الأحياء : وفيه كانت اشارتي الى تداخل عوامل وجود الكائنات الحية من انسان وحيوان ونبات ، ودور البيئة والزمن في تطور تلك العوامل .
5 – علم الفلسفة : وفيه تأثرت بالعالم العظيم ابن رشد في ان العقل البشري هو الحكم في كل شؤون الحياة .
6 – علم الفقه المالكي الذي مارست من خلاله القضاء زمن وجودي في مصر .
7 – علم التربية والتعليم : وفيه اوضحت دور كلّ من العقل والنقل في التعليم ، والتركيز اولا على المحسوسات ؛ والتدرج في نقل المعلومة .
8 – علم الموسيقى : وقد اوضحت دور الموسيقى في تهذيب النفس ومرونة العيش .
9 – العلوم التي ذكرتها كلها تم بحثها في مقدمة كتابي المشهور ( كتاب العبر وديوان المبتدا والخبر في اخبار العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر ) ويعرف اختصارا بكتاب العبر .
وهناك كتابي في سيرتي الذاتية ( التعريف بابن خلدون ورحلته شرقا وغربا ) . الى جانب كتبي في الفقه والادب واللغة وسواها .
ثالثاً : والآن يا ابازيد … لقد كتب عنك الكثير في كل ارجاء العالم ، ويعتبرك المؤرخ البريطاني ” توينبي” اعظم عقل عرفته البشرية ، كما يعتبرك البلشفي” لينين ” مؤسسا لعلم الاقتصاد .
هل يمكن لك ان تلخص لنا بعض اقوالك في التاريخ والاجتماع والسياسة والاقتصاد .
== نعم … هنا اقوال كثيرة لي مبعثرة في كتبي ، ومن ابرزها :
1 – النوع الانساني لا يتم وجوده إلا بالتعاون .
2 – الفتن التي تختبئ وراء ستار الدين تجارة رائجة جدا في عصر تدهور المجتمعات .
3 – تتبدل الأحوال بتبدل الايام وبفعل عوامل البيئة وظروف الاقاليم النفسية والاجتماعية .
4 – الاستبداد والبطش الذي يقوم به السلطان ؛ وينافس رعيته في الكسب والتجارة ؛ ويسخر القوانين لخدمة مصالحه الخاصة ؛ وتسلطه على اموال الناس ؛ واطلاق الجند لنهب الاموال العامة مما يرسخ الشعور بالظلم الذي يؤدي الى الحقد والانفجار .
5 – ان العدوان الخارجي لا يستطيع تحقيق نتائج اذا كان الداخل سليما وليس فيه خلل . والعكس صحيح .
6 – اذا تعاطى الحاكم التجارة فسد الحكم وفسدت التجارة
7 – فساد القضاء يؤدي الى نهاية الدولة .
8 – الظلم مؤذن بخراب العمران ؛ ويتجلى ذلك في الاعتداء على الناس والتضييق على الحريات وسلب الاموال وإضعاف فرص المعاش .
رابعا : شكرا جزيلا لك يا ابا زيد عبد الرحمن بن خلدون العالم والمؤرخ والفيلسوف والمربي والاقتصادي والقاضي والفقيه والباحث الاجتماعي والموسيقي .
وذكرك باقٍ ما بقي الزمان .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design